الخميس, يوليو 18, 2019

35 سببا تدفعك للتخلي عن فكرة إنشاء موقع مجاني Free Website

35 سببا تدفعك للتخلي عن فكرة إنشاء موقع مجاني Free Website

بالطبع فكرة أن يكون لديك موقع مجاني لم تدفع فيه قرشًا هي فكرة مغرية. الإنترنت مليئة بمئات الشركات التي تعرض مساحات استضافة Hosting  ونطاقات مجانية Free Domain Names، بل ويمكنك كذلك مع بعضها تنصيب مدونة الوردبريس واستخدامها بشكل عادي تمامًا. لعلك تتساءل: ما الداعي إذًا لإنفاق المال في استضافة مدفوعة؟ ولماذا في الأساس لا يقوم الجميع باستخدام موقع مجاني لإنشاء مدونة وردبريس عليه طالما الإنترنت تتيح خيار كهذا؟

في هذا المقال سنشارك معك 35 سبب نوضح بهم أن فكرة امتلاك موقع مجاني، هي فكرة سيئة يجب أن تتجنبها مهما كانت المغريات.

موقع مجاني على الإنترنت

ما الذي نعنيه بموقع مجاني Free Website؟

بداية يجب أن نوضح ما الذي تعنيه جملة “موقع مجاني Free Website” على الإنترنت. فهذا المفهوم مُلتبس عند المبتدئين.

عادة ما تواجه المبتدئين في العمل على الإنترنت مشكلة المال. هو أمر مفهوم بالطبع، أن الموارد المادية في البدايات تكون ضعيفة، ومن ثم يبحث المبتديء عن كل سبيل لتوفير المال، والحصول على ما يحتاجه بشكل مجاني. لذلك يتوجه من فوره إلى جوجل ويكتب المصطلح المشهور “موقع مجاني Free Website” ليجد عشرات الشركات تعرض عليه امتلاك مساحة استضافة Hosting Space واسم نطاق Domain بشكل مجاني.

ومازلنا نكرر: بالطبع فكرة امتلاك موقع مجاني بدون دفع سنت واحد هي فكرة مغرية للغاية. وهذا فقط حتى تبدأ في استخدام الخدمة بنفسك.

بمجرد أن تقوم بالاشتراك فيما يُسمى – كذبًا – بخدمات استضافة مجانية Free Website Services تبدأ تدريجيًا في اكتشاف حقيقة مؤكدة في الحياة: لا يوجد شيء مجاني.

فلن تلبث أن تلمس القيود والعقبات الموجودة في تلك الشركات، والتي تخبرك أن الموقع ليس مجاني على إطلاقه كما كنت تظن من قبل. لذلك إذا كنت تعتزم – أنت أو أحد أصدقاءك – الحصول على موقع مجاني من أحد تلك الشركات، فرجاءًا توقف الآن. على الأقل اعط لنفسك برهة من الوقت لقراءة هذا المقال الذي يكشف لك 35 عيبًا في المواقع/الاستضافات المجانية، والتي توضح لك كم هي فكرة سيئة أن تبدأ موقعك على استضافة مجانية.

  1. الموقع المجاني بطيء للغاية

معظم الشركات التي تقدم خدمات استضافة مجانية تضع مئات المواقع على سيرفر Server واحد. أمر منطقي .. فهو يريد تقليل التكلفة قدر المستطاع حتى يتمكن من الاستمرار بتقديم هذه الخدمة. لذلك تجد تحميل أي موقع من تلك المواقع – المجانية – على هذا السيرفر بطيئة للغاية. المواقع البطيئة تعطي خبرة استخدام سيئة للغاية لدى الزوار، وهي كذلك سيئة من ناحية SEO.

  1. عنوان موقع غير احترافي URL

أن يكون عنوان موقعك على الإنترنت بهذا الشكل:

www.yourwebsite.freewebsite.com

لهو أمر غير احترافي على الإطلاق. حاول أن تتخيل انطباع زوارك وعملاؤك المحتملون حينما ينظرون إلى رابط موقعك. تُرى ما هي الأفكار التي سترد في أذهانهم؟ (إنه شخص غير محترف – إنه شخص غير حريص على انطباع العملاء عنه image – لا أشعر بالثقة حيال التعامل مع شخص يستخدم استضافة مجانية للبزنس الخاص به – الخ).

قارن هذا بحالتك حينما تستخدم نطاق احترافي مدفوع. وحينما ترتبط بإحدى تلك الشركات – التي تقدم مثل هذا النطاق – وتطلب منهم تحويله إلى نطاق خاص – أي www.yourwebsite.com – يطلبون منك نحو 19$ – 25$ على الرغم من أن متوسط أسعار النطاقات الخاصة على المواقع المشهورة والموثوقة تبدأ من 10$، هذا غير العروض الخاصة التي يقدمونها، وتخفيضات المواسم – مثل Black Friday – لينخفض السعر كثيرًا عن الأسعار الرسمية.

  1. بعضها يقدم خدمة تجربة مؤقتة Trial Service

بعض من تلك الشركات تلجأ لحيلة أخرى. وهي أن تعرض عليك استضافة مجانية – حقيقية كاملة المواصفات – لفترة مؤقتة Free Trial، وتطلب منك خلال التسجيل أن تضع بيانات بطاقتك الائتمانية، وتضبط من ضمن الخيارات المعروضة، أن يتم تجديد الخدمة بشكل آلي Auto Renewal وهو عادة خيار لا ينتبه إليه الجميع.

ثم تنتهي فترة التجربة المجانية، ويتم التجديد بشكل تلقائي، ولا تشعر أنت بشيء إلا حينما تتفحص رصيد بطاقتك الائتمانية. ليت الأمر يقتصر على ذلك، ولكن فعليًا الأسعار التي يعرضونها لخدمات الاستضافة تكون مرتفعة عن المعدلات الطبيعية لأسعار الاستضافة.

  1. لعبة الرسوم الخفية مع موقع مجاني

مثله مثل أي بزنس آخر، الشركات التي تقدم مواقع مجانية تبحث عن ربح المال كذلك، على الأقل حتى يمكنها الاستمرار. ومن ثم تبدأ في عرض خدمات إضافية على المستخدم مثل حسابات البريد الإلكتروني، حسابات FTP متعددة، خدمات نقل الموقع، .. الخ. المؤسف أن هذه الخدمات عادة ما تكون أسعارها مبالغ فيها بشكل شنيع عن الأسعار الاعتيادية.

  1. من الممكن أن يتسببوا في ضياع بيانات موقعك للأبد

بعد فترة من الزمن، ربما ترغب في نقل بيانات موقعك من الاستضافة المجانية إلى استضافة مدفوعة – بعد أن تلمس ارتفاع الأسعار لديهم أو سوء خدمتهم – فتكتشف عدم وجود إمكانية لنقل تلك البيانات. مواقع الاستضافة المجانية، تكتفي بتقديم استضافة فحسب، ولا تعرض أي أدوات مساعدة لنقل موقعك على سيرفر آخر.

الحلول البديلة وقتها هو نقل المحتوى بشكل يدوي بنفسك، أو من خلال أحد المستقلين Freelancer المحترفين، وهو ما يعني المزيد من التكلفة التي كان من الممكن أن توفرها لو اعتمدت على استضافة احترافية من البداية.

  1. عرض إعلانات لا صلة لها بمحتوى موقعك

معظم الشركات التي تقدم خدمات استضافة مجانية تعتمد في توليد الدخل لديها على الإعلانات. أنت تقوم بإنشاء محتوى كي تبني به موقعك، ولكنهم يتكسبون من الإعلانات. المؤسف أنه حتى لو قبلت بوجود إعلانات في موقعك، فلا توجد برمجة احترافية لتوفيق تلك الإعلانات مع نوعية المحتوى الذي تقدم، من ثم تظهر الإعلانات بشكل تدخلي فج، يشتت قاريء المحتوى، بالإضافة إلى كون شكلها قبيح غير احترافي.

هل هناك ما هو أسوأ؟ بالطبع .. وهو أن يقوم منافسوك بالدفع لشركة الاستضافة المجانية التي تضع لديها موقعك، فتظهر إعلانات منافسيك بجانب محتوى موقعك القيم، ولا تستطيع فعل أي شيء حيال هذا الأمر. هل هناك تخريب أكثر من ذلك لأعمالك؟

  1. يمكنهم إغلاق موقعك وقتما يريدون

إذا قرأت شروط التعاقد معهم ستجد أنه من ضمن شروط الاستخدام الموضحة في العقد – الذي لا نقرأه غالبًا – أنهم لديهم كامل الحق في إغلاق موقعك وقتما يريدون بدون الرجوع إليك أو تقديم أي أسباب لذلك. وإذا حدث وأغلقوا موقعك لأي سبب، فتأكد أنهم عادة لا يقدمون نسخة احتياطية لك كي تنقل محتوى موقعك إلى مكان آخر، أو حتى حفظ ذلك المحتوى.

شركات الاستضافة المجانية يغلقون الموقع وقتما يريدون

  1. هذه الشركات من الممكن أن تختفي في أي وقت

مثل هذه الشركات من الممكن أن تقرر فجأة أن تحزم حقائبها وتغلق أعمالها وترحل من على الإنترنت. بكل بساطة يقومون بقطع الكهرباء عن سيرفراتهم، وتخسر أنت موقعك وما يحتويه من بيانات بدون سابق إنذار. مرة أخرى:لائحة شروط استخدام الموقع تضع هذا الشرط بشكل واضح، وتمنحهم مطلق الحق القانوني في فعل ذلك بدون الرجوع إليك.

  1. ستخسر عنوان موقعك

بالمثل، إذا رغبوا في إنهاء خدماتهم، سيغلقون موقعك، وبالتالي ستفقد عنوان موقعك الذي ربما تكون استخدمته أو مازلت تستخدمه في أماكن أخرى. غالبًا هو دومين فرعي Subdomain من ضمن خدمة الاستضافة. تأكد أنه لا يمكنك تكرار هذا العنوان – لأنه مرتبط بتلك الخدمة/الشركة تحديدًا – وكذا لا يمكنك عمل إعادة توجيه Redirect له لموقعك الجديد أينما كان.

  1. يمكنهم بيع معلومات لأي شخص/جهة

تذكر أن تلك الشركات تحتاج إلى جني الأموال بأي صورة من الصور حتى تتمكن من الاستمرار في تقديم مثل تلك الخدمات المجانية. ولأنك لا تدفع لهم أموال بشكل مباشر، يتم استخدامك أنت كمنتج.

تلك الشركات تقوم بربح المال بطرق أخرى مثل بيع بريديك الإلكتروني، بياناتك الشخصية، أو حتى عنوان موقعك لشركات أخرى. بيان الشروط والأحكام الخاص بهم – الذي لا يقرأه أحد على الإطلاق – تعطيهم مطلق الحق والمناعة القانونية لفعل ذلك ببياناتك.

  1. لا يوجد أدوات مساعدة على بناء الموقع

على خلاف الخدمات التي تقدمها شركات الاستضافة الاحترافية المعتمدة، فتلك الشركات تعرض أدوات محدودة للغاية لمستخدميها. حتى بعد استخدام تلك الأدوات – الغير كافية – يظل شكل موقعك قبيح وغير احترافي.

  1. غير مسموح باستخدام سكربت الوردبريس WordPress

معظم تلك الاستضافات المجانية لا تسمح بتنصيب مدونة الوردبريس على سيرفراتهم. الوردبريس تحتاج بعض الأشياء الإضافية الأخرى أكثر من أن تتحمله استضافة مجانية.

  1. استخدام محدود للوردبريس

حتى أولئك الذين يسمحون باستخدام الوردبريس، فإن سيرفراتهم غير مهيأة لتحمل منصة التدوين الأولى في العالم. ستتعرض للكثير من المشاكل التقنية والأخطاء الفنية، وهذا بالتأكيد سيؤثر على خبرة استخدامك للوردبريس، وعلى خبرة استخدام الموقع ككل للزائر العادي.

  1. مشكلة البرمجيات الخبيثة Malware

مواقع خدمات الاستضافة المجانية سيئة السمعة فيما يتعلق بالبرمجيات الخبيثة Malware. ربما يعود ذلك إلى افتقارهم لحماية لائقة لسيرفراتهم، أو ربما هم يفعلون ذلك بقصد التربح المادي بشكل أو بآخر. أيًا كان السبب، فهذا يضر سمعة موقعك للغاية، كما لا يخدمه من حيث الـ SEO.

  1. ربما تتحول إلى جزء من مزرعة روابط وأنت لا تدري Link Farm

ربما يكون هذا أحد الأسباب التي من أجلها تختفي تلك الخدمات فجأة، ثم تعود للظهور مرة أخرى بشكل جديد، وذلك لأنهم يحاولون ربح المال بشكل غير أخلاقي. من ضمن الطرق التي يستخدمونها بناء مزارع روابط Link Farms حيث يشجعوك على التسجيل بإغراء الاستضافة المجانية، لتقوم بأخذ موقع وإنشاء محتوى ونشره في هذا الموقع. بعد فترة يكون لديهم آلاف من الصفحات المليئة بالمحتوى والتي تم إنشاؤها من قبل مستخدمين مثلك. الخطوة التالية هي بيع تلك المواقع لاستخدامها كمزرعة للروابط لصالح المواقع المشبوهة أو المزعجة Spammers أو المحتالة.

  1. معدل نقل بيانات محدود Bandwidth

معدل نقل البيانات Bandwidth يشير إلى كم البيانات الذي يتم نقله من السيرفر الذي يستضيف الموقع إلى متصفح المستخدم. هذه الخاصية تكلف الكثير من المال أكثر مما تتوقع، وهذا بالتأكيد لا يتوافر لدى المواقع/الشركات التي تقدم خدمات استضافة مجانية. ومن ثم يتم تقديم تغطية محدودة وقليلة للغاية من معدل نقل البيانات.

  1. مساحة استضافة منخفضة

شركات الاستضافة المجانية تستضيف مئات المواقع على نفس الأقراص الصلبة Hard Disks على سيرفر واحد. عادة ما يعطوك مساحة محدودة للغاية من سعة التخزين لتحفظ عليها ملفاتك، ولا يمكنك تجاوزها بأي حال من الأحوال. وإذا وصلت إلى الحد الأقصى من الاستخدام – وستصل إليه حتمًا – يعرضون عليك دفع مقابل مادي لزيادة سعة التخزين الخاصة بك.

  1. معرض لمحاولات الاختراق Hacking

التعرض لمحاولات الاختراق بسهولة من قبل شركات الاستضافة المجانية

طبقًا لتوجهات تقليل التكلفة – لأن هذه الشركات تقدم خدمة مجانية – فستجد دومًا أن لديهم ضعف فيا يتعلق بالحماية، لذلك المواقع التي تعرض استضافة مجانية غالبًا ما تكون فريسة سهلة لمحاولات القرصنة. إذا تعرض موقعك للقرصنة فاعلم أنك – يقينًا – قد فقدت محتوى موقعك بالكامل، وإلى الأبد. فإذا كانت تلك الشركات تقدم مساحات محدودة للغاية من الاستضافة المجانية، فهل تعتقد أن لديهم أي نظام أمني للنسخ الاحتياطي لموقعك Backup Solutions؟

  1. تنسيق الموقع يكون HTML مع عدد محدود من الصفحات

بعض من هذه الشركات تعرض عدد محدود للغاية من الصفحات على موقعك المجاني. فإذا رغبت في إضافة المزيد من الصفحات، يجب عليك إذًا الدفع لتحديث باقتك إلى باقة مدفوعة بامتيازات أكبر.

  1. تفقد عنصر المصداقية لدى زوارك

حينما يرى الزوار موقعك وقد تم إطلاقه على استضافة مجانية، لن يثقوا فيك. فإذا كان المستخدمين يشعرون بعدم الراحة حيال مشاركة معلوماتهم الشخصية مع أي مصدر مجهول، أو يشعرون نحوه بالقليل من الثقة، فأنت حينئذ تقضي على الغرض الأساسي لإنشاء موقعك بيدك.

  1. خيارات تصميم محدودة

على خلاف الخيارات الثورية التي توفرها لك الاستضافات العادية التي تقوم بتنصيب الوردبريس عليها من الاختيار بين آلاف القوالب WordPress Themes المختلفة، فإن المواقع المجانية تعرض فقط باقة ثابتة ومحدودة من القوالب الفقيرة، الغير قابلة للتحديث. إنهم لا يسمحوا لك حتى باستخدام تصميمك الخاص، أو استجلاب أحد التصميمات الأخرى من على الويب.

  1. لا يوجد لديهم مساعدة أو خدمة عملاء

مواقع الاستضافة المجانية لا تقدم مساعدة للمستخدم. يعرضون فقط بعض القوالب التعليمية الجافة الخاوية من التفاصيل، كي تستخدمها في تنصيب موقعك، بدون مساعدة فورية بالتشات Live Chat أو حتى بالبريد. اكتشف ذلك بنفسك بتجربة أحد تلك المواقع.

  1. لن تستطيع وضع إعلانات أو ربح المال من خلال تلك المواقع

على الرغم من أنهم يعرضون إعلاناتهم – التي ليس لها علاقة بمحتوى موقعك – بأريحية تامة، إلا أنهم لا يسمحون لك بعرض إعلانات أو محاولة ربح المال من موقعك المجاني. لن تتمكن من وضع روابط الأفالييت أو تفعيل إعلانات أدسنس في موقعك.

  1. لا وجود للنسخة الاحتياطية Backup

مرة أخرى: إذا كانوا في الأساس يعطوك مساحة محدودة للغاية من الاستضافة، فهل تتوقع أن تحصل على نسخة احتياطية من بيانات موقعك لديهم؟ قطعًا لا. هذه الشركات ليس لديها هذا المفهوم. فإذا حدث أي شيء غير مرغوب لموقعك وضاعت ملفاتك، وجهودك التحريرية في المقالات التي كتبتها، فاعلم أنه من المستحيل عليك استعادة تلك الملفات.

  1. من الصعب التخلص منهم

الشركات التي تعرض مثل تلك الخدمات عادة ما تربح المال من المحتوى الذي تقوم أنت وغيرك بكتابته وعرضه على مواقعهم. العجيب أنهم لا يسمحون لك بإلغاء المحتوى الذي كتبته على مواقعهم، والسبب بسيط للغاية: هم يستفيدون من هذا المحتوى، ولن يسمحوا بضياع تلك الاستفادة لأي سبب كان، حتى لو كان رغبتك الشخصية في إنهاء الاستضافة معهم واسترداد محتوى موقعك. هذا يعني أن محتوى موقعك ليس مملوكًا لك فعليًا، بالضبط كالاستضافة. لن تستطيع بأي حال من الأحوال إلغاء هذا المحتوى، كما لا يمكنك إثبات ملكيته لأن الكرة في ملعبهم.

  1. لا إحصائيات .. لا تحليلات

مع شركات الاستضافة العادية يمكنك الحصول على إحصائيات مجانية عن زوار موقعك وسلوكهم. أما مع المواقع المجانية، فلن يمكنك حتى إضافة خدمة تحليلات جوجل المجانية Google Analytics أو أي وسيلة أخرى لمراقبة الترافيك على موقعك. إدارة المواقع المجانية لا يسمحون بتنصيب خدمة تحليلات جوجل لديهم لأنهم يقومون بتنصيب أدواتهم الخاصة التي تراقب أداء موقعك لصالحهم هم في الأساس.

  1. ستصبح فريسة سهلة لرسائلهم الدعائية عبر الإيميل

مرة أخرى: هذه الشركات بحاجة إلى تغطية نفقاتها الضخمة في عرض خدمات استضافة مجانية، ومن ثم يبحثون عن أي مصدر للدخل بالكثير من الطرق البديلة. إحدى هذه الطرق هي مراسلتك بشكل مستمر بالكثير من عروضهم الخاصة. وبالطبع لست في حاجة إلى الإشارة إلى أنهم يبيعون بريديك الإلكتروني – وبياناتك الشخصية كذلك – إلى شركات التسويق المزعج Spammy.

  1. لا يوجد لديهم دعم للتحكم من خلال الأجهزة الجوالة

لن تتمكن من التحكم في موقعك من خلال الأجهزة الجوالة – سواء جوال ذكي Smartphone أو جهاز لوحي Tablet – لأن غالبية هذه المواقع تم تصميم لوحة التحكم بها في الأساس لتتوافق مع الأجهزة المكتبية فحسب. هذا يصنع عقبة كبيرة في التعامل مع موقعك في الحالات الحرجة والعاجلة.

  1. ليس لديهم تصميمات داعمة للجوال Responsive

معظم شركات المواقع المجانية تعرض تصميمات مواقع قديمة للغاية ولا تعمل مع أجهزة الجوال الحديثة. مستخدمو الجوال يمثلون شريحة ضخمة للغاية من مستخدمي الإنترنت. فإن لم يكن لديك موقع متوافق مع أجهزة الجوال Responsive فأنت معرض لخسارة شريحة كبيرة من الزوار.

  1. لا يوجد بريد إلكتروني

لن تتمكن من إنشاء حساب بريد إلكتروني على الموقع المجاني. هذا يعني أنك ستظل بحاجة إلى استخدام بريد Gmail أو Hotmail، وهو ما يُظهرك للعملاء/للمستخدمين بشكل غير احترافي.

  1. لا يوجد نماذج اتصال أو استلام رسائل على بريدك الإلكتروني

كل موقع على الإنترنت يحتاج إلى نموذج اتصال Contact Form شكله جيد وسهل الاستخدام. شركات المواقع المجانية ليس لديها وسيلة لإضافة نموذج اتصال مخصص إلى موقعك. كذلك ليس لديهم القدرة البرمجية على تصميم نموذج اتصال احترافي يمكنك من استلام الرسائل البريدية الخاصة بالزوار/العملاء والتواصل معهم.

  1. 32. خصائص محدودة لرفع الملفات Upload

مع الاستضافة العادية لدى شركات الاستضافة الرسمية، يمكنك رفع أي عدد من الملفات بلا حدود على استضافتك من خلال حساب الـFTP الخاص بك، أو من خلال رافع الميديا Media Uploader على وردبريس. شركات الاستضافة المجانية تتيح لك فقط واجهة استخدام كلاسيكية حيث يمكنك تحميل ملف واحد في كل مرة.

  1. لا يوجد لديهم خاصية إعادة توجيه الزوار Redirect

باستخدام الوردبريس، يمكنك ببساطة عمل إعادة توجيه بطرق عديدة. تعتبر هذه الطريقة إحدى الطرق المفيدة لرفع نتيجة موقعك فيما يتعلق برتبة الـ SEO. مع المواقع المجانية، لا يمكنك استخدام أي تحويل من أي نوع. حتى ولو قمت بالتحويل لخطط الاستضافة المدفوعة بعد ذلك في المستقبل، لن تتمكن من تحويل الزوار من موقعك المجاني.

  1. ليس من الحكمة إهدار الوقت مع المواقع المجانية

إذا كان لديك أي نية حقيقية لإنشاء وجود وكيان قوي على الإنترنت، فيجب عليك إذًا تجاهل التعامل مع المواقع والاستضافات المجانية ككل. ليس فقط لأنها غير موثوقة أو لأي سبب آخر مما قرأت في هذا المقال من كونها غير آمنة أو صعبة الاستخدام، ولكن كذلك لأنها تقوض تطور أعمالك، وخيارات النمو الشخصي.

  1. لا يوجد خبرة تُرتجى منها

تجربة استخدام موقع مجاني، هي بحق تجربة سخيفة إلى أبعد الحدود. ليس فقط لأجل الأسباب التي ذكرتها بأعلى، ولكن أيضًا لأن خبرة استخدام المواقع المجانية تعتبر خبرة معدومة القيمة وليس لها أي فائدة من أي نوع على أعمالك. فقط، قضيت وقت ضائع على مثل هذه المواقع، وفقدك الكثير من بيانات ومحتوى موقعك لصالحهم.

البدائل الجيدة للموقع المجاني

بالطبع البدائل الجيدة للموقع المجاني هو الموقع المدفوع. هناك وفرة كبيرة في خدمات الاستضافة المتاحة على الإنترنت، وخاصة للوردبريس، وبأسعار مخفضة.

تستطيع البدء بخدمات استضافتنا . نحن نرشحها بشدة.

نتمنى أن تكون هذه المقالة قد ساهمت – ولو بشكل بسيط – في إقناعك بأن امتلاك موقع مجاني مع أحد شركات الاستضافة المجانية هو فكرة سيئة للغاية، بينما على الجانب الآخر هناك الكثير من الأسباب الداعمة والمؤيدة لاستخدام استضافة مدفوعة مع سكربت تدوين الوردبريس WordPress.

 

5 نصائح من مُجرّب لإنجاح المواقع الإلكترونية

5 نصائح من مُجرّب لإنجاح المواقع الإلكترونية

نصائح لإنجاح المواقع الإلكترونية

“موقعي الإلكتروني كابنتي الصغيرة”، هكذا أجابني صديقًا عندما سألته عن سبب اهتمامه البالغ بموقعه الإلكتروني، ثم علمت منه أن ذاك الموقع المعلوماتي البسيط كان سببًا أساسيًا في تحسين دخله بشكل كبير، ولولا إهتمامه البالغ به لما كان وصل إلى مثل هذا النجاح، ثم اكتشفت من خلال محادثتي معه بعض الخبرات التي كانت غائبة عني كمالك موقع مبتدئ، ومع التطبيق اتضحت لي حقائق أخرى، وخبرات أظن أن رقمًا ليس ضئيلًا من أصحاب المواقع لا يعرفون أهميتها فلا يٌبادرون لتطبيقها؛ في هذا المقال أهم هذه الخبرات والتجارب والتي ستجعل موقعك الإلكتروني بسير على طريق النجاح.

1 – هل محتوى موقعك مُتجدد بصفة مُستمرة؟

الزوار يأتون إلى موقعك لا من أجل أي شيء فيه إلا المحتوى الذي تُقدّمه، وعند الحديث عن محتوى مواقع الإنترنت يتبادر إلى أذهاننا أن نهتم بأمرين، هما:

  • جودة المحتوى وأهميته للزائر.
  • تجدّد المحتوى بصفة مستمرة.

جودة المحتوى وأهميته للزائر

الفكرة أن تُقدّم محتوىً ذا جودة كبيرة للزوار، وتهتم بحداثة الأفكار، ثم تُقسّم المقال إلى فقرات، وتضيف إليه بعضًا من الصور والفيديوهات، وتشرح بشكل بسيط كل ما جاء به من معلومات، وتكرر ذلك في كل محتوى موقعك، فيكون ما تُقدمه من محتوى مُستحقًا للظهور، سواء للزوار أو في مرتبة مُتقدمة في محركات البحث.

جودة المحتوى

تجديد المحتوى بصفة مُستمرة

في بداية موقعه، كان يُقدَّم محتوى حصري ذا جودة كبيرة بصفة مستمرة، كان عدد الزوار في ازدياد، وارتباطهم بهذا الموقع الإلكتروني قد زاد، وكان معدل الارتداد قليل جدًا (أي كان الزوار يقضون أوقاتًا طويلة في تصفح المقالات المنشورة وهذا العامل واحدًا من أهم العوامل التي تستخدمها محركات البحث للتعرف على المحتوى القيّم من المحتوى غير القيّم)، ولمّا توقف صاحب الموقع عن النشر، أصبح الزوار يدخلون إلى الموقع ليتعرفوا على جديده، فيجدوا المقالات القديمة كما هي فينسحبون فورًا؛ وبذلك زاد معدل الارتداد، وبدأ ترتيب بعض المقالات في محركات البحث يقلّ؛ فبدأ يخسر زوارًا، وكان الحل الصائب أن يتم إضافة محتوى آخر جديد بصفة مُستمرة، وعندها بدأ عدد الزوار يعود إلى ما كان عليه.

تجديد

الخلاصة: مما سبق يتضح أن المحتوى الذي تقدمه أي كان نوعه: مقالات، فيديوهات، إنفوجرافيك، صورًا توضيحية، جميع أنواع المحتوى الذي تُقدمه على موقعك يجب ان يكون ذا جودة كبيرة ويكون موجه إلى فئة مُعيّنة تعرفها مُسبقًا، كما يجب أن تستمر في إضافة محتوى بهذا الشكل القيّم إلى موقعك باستمرار حتى يتعود الزوار أن يجدوا في موقعك مقالًا جديدًا يوميًا أو كل ثلاثة أيام أو كل أسبوع على الأكثر. فإذا كنت لاتجد الوقت لتقوم بإنتاج هذا المحتوى وحدك، فخيار توظيف مستقلين عبر منصات العمل الحر مثل مستقل أو موقع خمسات خيار جيّد، سيساعدك على التنويع في المحتوى وفرصة العثور على كتاب يمكن ضمهم لفريقك فيما بعد، فقط قم بحساب ميزانيتك مسبقًا.

2 – هل موقعك سريع في التصفح؟

سريع

ضع نفسك مكان الزائر عندما يتصفح موقعًا، وتخيل معي أن الموقع أخذ وقتًا طويلًا حتى فتح، ولمّا فتح ظهرت نافذة مُنبثقة، ثم لمّا ألغى الزائر النافذة فتح له تاب جديد، فما الذي سوف يُبقى الزائر في موقع كهذا؟

نحن في عصر السرعة، أصبحنا نفعل كل شيء بسرعة، نأكل بسرعة حتى لا نتأخر على العمل، ونتصرف بسرعة لأن الأعمال كثيرة، ونقرأ بسرعة لأنه لا يوجد وقت؛ لذلك يجب أن يكون موقعك هو الآخر سريع حتى يتمكن الزائر من تصفح موقعك في أقل من 4 ثواني على أكبر تقدير.

أهم الأسباب التي تجعل تصفح الموقع بطيء؟

  • تكويد الموقع سيئًا ويسبب أخطاء برمجية كثيرة، ويكثُر هذا الخطأ في المواقع التي لها برمجة خاصة.
  • الاسراف في استخدام الصور ذات الاحجام الكبيرة، نعم ذكرنا أن المقال يجب أن يحتوي على صورًا وفيديوهات ولكن بمقدار مُعين وكأنك ستضيف بعض الملح إلى الطعام لتحلية طعمه وجعله مقبولًا وجميلًا؛ فإن زاد عن حده أصبح غير مقبول.
  • استخدام إضافات برمجية كثيرة، ويكثُر هذا الخطأ لمستخدمي السكربتات التي تُتيح صلاحيات تثبيت إضافات برمجية، مثل سكربت مدونات ووردبريس الشهير؛ حيث يقوم المتصفح لفتح موقع ما بإرسال طلبات بفتح كل الملفات المرتبطة بالصفحة (ملفات CSS، ملفات JavaScript، … الخ) فيأخذ وقتًا طويلًا قبل أن يتم فتح الموقع بأكمله.
  • استضافة المواقع السيئة سببًا رئيسيًا في بُطئ سرعة الموقع؛ لذلك يجب عليك اختيار الاستضافة المناسبة للإمكانيات التي يحتاج إليها موقعك.

3 – هل موقعك مُناسب لكل الشاشات؟

متجاوب

مع انتشار الهواتف الذكية أصبح كل شخص يمتلك هاتفًا ذكيًا يُمكّنه من الولوج للإنترنت، وبالطبع تعرف أن مقاسات شاشات الهواتف الذكية تختلف من هاتف لآخر فهي متنوعة، أضف إلى ذلك أن بعض المُستخدمين يعتمد على اللاب والذي هو الآخر له مقاسات مختلفة للشاشات، بالإضافة إلى الحواسيب الشخصية وأنت تعرف أحجام شاشاتها مُسبقًا. هذا التنوع في مقاسات الشاشات فرض على كُبرى المواقع والشركات التي تعني بالإنترنت (Google) أن تفرض بدورها ضرورة أن يكون الموقع مناسب لكل الشاشات كعامل من عوامل تصدر الموقع في محركات البحث.

ما سبق ليس معناه أن المواقع غير المتناسبة مع الشاشات لن يأتيها زوّار، ولكنها عمليًا سوف تخسر الزوار تدريجيًا خصوصًا المُستخدمين للهواتف الذكية لأن أحدهم لن يتحمل تصفح موقع غير مرتب ومربك، فسيكون أسهل شيء يقوم به هو الضغط على زر العودة إلى محرك البحث ليفتح نتائج أخرى، وأعتقد أنك تعلم أن أعداد هؤلاء المُستخدمين للهواتف الذكية يساوي تقريبًا 50 بالمائة من زوار أي موقع.

4 – هل تُدير حملة تسويقية جادة؟

التسويق

الانتقال إلى صفحة الفيس بوك الخاصة بالموقع ونشر منشورًا عليهالا يُعد من وجهة نظري تسويقًا جادًاولكنه خطوة واحدة في عملية التسويق فقط؛ فخطة التسويق الجيدة يجب أن تحتوي على خطة تسويقية لشبكة اجتماعية ملائمة لفكرة موقعك وتتبعها بشبكة اجتماعية أخرى أقل اهتمامًا؛ فعلى سبيل المثال إن كان موقعك مُتخصص في تقديم الدورات التعليمية فإن الاهتمام الأول يجب أن يكون مُنصّب على اليوتيوب ثم فيسبوك.

كذلك تحتوي خطة التسويق الجيدة على خطة لمحركات البحث للتصدر على كلمات مُحددة ومعينة، بل من الواجب في خطة الـ SEO أن يكون مُحددًا الفئة المُستهدفة بعناية وليس مجرد تطبيق قواعد دون دراية او اهتمام. هذا بالإضافة إلى أهمية وجود خطة تسويقية عن طريق الإعلانات المدفوعة كإعلانات فيسبوك أو جوجل أو حسوب بصفتهم أشهر الشبكات الإعلانية وأكثرهم تأثيرًا.

5 – الأولوية للزائر وكل شيء يحتاج إليه

الزائر

قد تكون هذه النصيحة هي خلاصة النصائح جميعها، أو يُمكنك اعتبارها قانونًا تسير عليه إذا أردت أن ينجح موقعك على الإنترنت؛ فالزائر هو الهدف الجوهري الذي تحتاج إليه، ولأن الزائر أولوية فإنّ كل ما يحتاج إليه يكون هامًا، مثل: المحتوى المتجدد ذو الجودة الكبيرة، وأن يكون الموقع سهل وسريع التصفح. أيضًا أساسيات الحاجة التي يحتاج إليها الزائر تنبثق أهميتها من أهمية الزائر، فعلى سبيل المثال يجب ان يكون الموقع سريعًا لأن الزائر يُريد تصفح الموقع بسرعة وبسهولة وحتى لا ينفر منه، وليكون الموقع سريعًا فهو في الأساس يحتاج إلى اختيار استضافة جيدة، والالتزام بالمعايير العالمية في التصميم، … الخ.

%d9%86%d8%b5%d8%a7%d8%a6%d8%ad-%d9%85%d9%8f%d8%ac%d8%b1%d9%91%d8%a8-%d9%84%d8%a5%d9%86%d8%ac%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7%d9%82%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%b1%d9%88

إذا طبقت النصائح الخمسة السابقة خصوصًا الخامسة والتزمت بها قانونًا تسير عليه في موقعك الإلكتروني، فلا شك أنك ستُحرز النجاح في القريب العاجل. هذه كانت وجهة نظري المتواضعة في إنجاح مواقع الإنترنت بشكل عام، فما هي وجهة نظرك أنت لتسير مواقع الويب على الطريق الصحيح نحو النجاح؟

مشروعك ناجح ؟ دع العالم يعرف ذلك !

عندما تنفّد فكرتك وتصبح أمرًا واقعا يبدأ حينها وقت العمل الجاد، أسست مشروعك الآن ووضعت خطتك الكاملة وستبدأ رحلة طويلة لتحقيق النجاح، ربما يعرفك عدد قليل من العملاء ولكن الوقت قد حان ليعرف المزيد من العملاء والعملاء المحتملون والعالم كله ما الذي تقدمه في مشروعك، إليك بعض الطرق لتفعل ذلك:
  • قم بإنشاء حملات على شبكات التواصل الاجتماعي
  • احرص على تحسين ترتيب موقعك في محركات البحث ليعثر عليك المستخدمون بسهولة
  • ابدأ بالتدوين حول منتجاتك أو خدماتك، وحول كل ما له صلة بذلك
  • لا تنسى التسويق عبر حملات البريد الإلكتروني المؤتمَت
  • قم ببناء تطبيق لمنتجك أو خدمتك لتحسين تواصلك مع عملاك

وصايا وارن بافيت لرواد الأعمال

لم يكن صقيع مدينة أوماها نبراسكا يثني الفتى ذو 14 عاما عن تحقيق أهدافه، كان يستيقظ بهِمّة في الصباح الباكر متحديا كل المصاعب ليبيع صيفحة الواشنطن بوسط لسكان الحي، كان يبيع العلك أيضا، زجاجات كوكاكولا، المجلات الأسبوعية، كرات الغولف، الطوابع.. إلخ.

تربّع قطب الاستثمار  وارن بافيت عام 2008 على عرش أثرى أثرياء العالم، واحتل عام 2017 المرتبة الثانية ضمن قائمة أثرى أثرياء العالم بثروة قدرت بـ 80.5 مليار دولار بحسب قائمة فوربس.

صاحب العديد من الاستثمارات والشركات، أهمها “بيركشاير هاثاواي” التي تعتبر واحدة من أكبر الشركات في العالم بقيمة سوقية بلغت 432.51 مليار دولار، يعدّ مصدر إلهام لكثيرين، يعطي دروسا في كسب المال حينا، وفي الاقتصاد والإنفاق حينا آخر، فهو يوقّع صفقات بمليارات الدولارات بينما يمرّ بسيارته كل يوم في طريقه إلى العمل لتناول فطور الصباح في ماكدونالدز بثمن لا يزيد عن 3.17 دولار، ودعا صديقه بيل غيتس لتناول وجبة غذاء من المطعم ذاته ودفع ثمنها باستخدام الكوبونات المجانية التي فاز بها.

أسطورة الاستثمار الذي اشترى أولى أسهمه وهو في سن الحادية عشر، والذي تم رفضه من قبل جامعة هارفرد للأعمال عندما كان طالبا، مازال يقدم دروسا في ريادة الأعمال يتعلم منها الجميع، إليك 21 نصيحة من أفضل نصائح وارن بافيت:

  • اتبع شغفك، لأنك ستكون محظوظا إذا وجدته، لا يمكن أن تضمن أنك ستجده في أول وظيفة لك، ولكن عندما تجده حياتك ستتغير بشكل ملحوظ: “إن سر نجاحٍ موثوقٍ به ومستدام لا يأتي من إرغام نفسك على فعل شيء لا تحبه، بل إن الإنجاز الحقيقي يأتي من عكس ذلك – فعل شيء تحبه”.، بافيت كان يحلم بأن يكون مستثمرا منذ صغره، حيث يقول في مذكرات كتابه السنوي: “يُحب الرياضيات، وسيط سوق الأسهم في المستقبل”.
  • لا تتوقف عن التعلم؛ تعلم كل ما تستطيع: “المخاطر تأتي من عدم معرفتك لما تفعله”، يقرأ بافيت كل يوم ما بين 5 إلى 6 ساعات، إذ ينفق الكثير من وقته في القراءة لتعلم الكثير عن الأسواق والشركات والاستثمارات، يؤمن بافيت أنه كلما قرأ وتعلّم كلما كان أكثر قدرة على اتخاذ قرارات أكثر ذكاءً، ويبلغ متوسط ما يقرأه حوالي 500 صفحة في اليوم، متنوعا بين 5 جرائد يومية، عدد من المجلات، تقارير سنوية، كتب.. وغيرها، من الكتب التي أثرت بوارن بافيت ويوصي بها:
  1. المستثمر الذكي لبنجامين غراهام، The Intelligent Investor by Benjamin Graham
  2. مغامرات الأعمال: 20 حكاية كلاسيكية من عالم وول ستريت، Business Adventures: Twelve Classic Tales from the World of Wall Street by John Brooks
  3. اختبار الإجهاد: تأملات حول الأزمات المالية لتيم غيثنر، Stress Test: Reflections on Financial Crises, by Tim Geithner
  4. الغرباء، لويليام ثورنديك جونيور، The Outsiders, by William Thorndike Jr
  5. صراع الثقافات، لجون بوجل، The Clash of the Cultures, by John Bogle
  • أنفِق أقل مما تكسبه: “إذا كنت تشتري الأشياء التي لا تحتاجها، ستبيع قريبا الأشياء التي تحتاج إليها.”، بافيت لا يقتصد في وجبات الطعام فقط، بل الاقتصاد في الإنفاق بالنسبة له أسلوب حياة، أسطورة الاستثمار يعيش في المنزل نفسه الذي اشتراه عام 1958 مقابل 31500 دولار في ذلك الوقت.
  • حافظ على هدوءك في مواجهة التقلبات التي تحدث في السوق، حافظ على تركيزك في أعمالك، فتشتيت الجهود في أعمال كثيرة يضر بشركتك بالدرجة الأولى: “القاعدة رقم 1: لا تخسر المال أبدا، القاعدة رقم 2: ألا تنسى أبدا القاعدة رقم 1.”
  • حافظ على سمعة شركتك، يمكن أن تخسر المال، ولكن أن تخسر سمعة شركتك أمر غير مقبول: “يستغرق 20 عاما لبناء سمعة وخمس دقائق لتدمير ذلك، إذا أخذت هذا الأمر بعين الاعتبار، ستفعل الأشياء بشكل مختلف”.
  • أعد استثمار أرباحك: عندما تكسب المال أولا في السوق، قد تميل إلى إنفاقه، ولكن بدلا من ذلك، أعد استثمار الأرباح، تعلّم الادخار وخصص المال للأهداف المستقبلية.
  • كن مختلفا؛ احكم على نفسك من خلال معاييرك الخاصة وليس  من خلال ما يعتقده العالم بك إذا كنت تعرف ما يصلح لك، يجب ألا يصرفك ما يقوله الآخرون عن أهدافك وخططك، لا تهتم بما يعتقده الآخرون عنك، لا يهم إن كانوا يعتقدون أنك على خطأ طالما أنك تمتلك الحقائق، القلق حول ما سيعتقده الآخرون عنك سيكون له أثر سلبي على حياتك.
  • اجمع مسبقًا أي معلومات قد تحتاج إليها قبل اتخاذ القرارات، تعلم التفاوض قبل أن تعقد أي اتفاق أو صفقة، عندما يكون لديك شيء لتقدمه للطرف الآخر.
  • كن ثابتا: مع مزيد من الإصرار والابتكار، يمكنك أن تتفوق على منافسيك الأكثر نجاحا، ابتكر بدل تقليد الآخرين، يأخذ بافيت الأفكار من الكتب التي يقرأها والمحاضرات التي يحضرها، ولكن قرار شراء الأسهم وطرحها للاستثمار مستمدّ من قراراته الشخصي.
  • قِس أداءك؛ إذا كنت قدمت أداءً أفضل من منافسيك في السوق، يجب أن  تحتسبه على أنه فوز (حتى لو سجلت بعض الخسارة.).
  • تعلّم تقييم المخاطر: عندما تسأل نفسك “ثم ماذا؟” يمكن أن يساعدك على رؤية كل العواقب المحتملة عندما تكون بصدد اتخاذ قرار، ويمكن أن يساعدك على اتخاذ أذكى خيار.
  • على مدى فترة من الزمن ستكون هناك سنوات جيدة وأخرى سيئة؛ فكّر على المدى الطويل.
  • اعرف متى تشتري ومتى تبيع: “من الأفضل بكثير شراءُ شركةٍ رائعة بسعر مقبول، مِن شراءِ شركة مقبولة بسعر رائع”، يقول أيضا: “منذ فترة طويلة، علمني بن غراهام أن” السعر هو ما تدفعه قيمة ما تحصل عليه، سواء كنّا نتحدث عن الجوارب أو الأسهم، وأنا أحب شراء البضائع ذات الجودة عندما ينخفض سعرها.”
  • وظف الأشخاص المناسبين، عندما تكون على وشك توظيف أشخاصٍ ابحث عن صفات مثل النزاهة، الحيوية، الذكاء.
  • حافظ على هامش من السلامة، لا تقُد شاحنة تزن 99 طنا على جسر لا يُمكنه أن يتحمل سوى 10 أطنان من الوزن.
  • امتلك ميزة تنافسية؛ إذا أراد منافسك أن يستولي على قلعتك، احرص على أن تبني قلعة متينة ومحاطة بأسوار قوية.
  • حدد التوقيت المناسب لتتوقف فيه عن المحاولة؛ إن كان الطريق سيقودك نحو خسارات متتالية، المخاطرة ليست دائما مفيدة: “أهم شيء يجب أن تقوم به إذا وجدت نفسك في حفرة هو التوقف عن الحفر”.
  • تعلم الكثير عن الفشل، واكتشف ما الأسباب الكامنة وراء فشل الأعمال، أكثر ما يهدم العمل هو الشعور بالرضا تجاه ما تقوم به، والركون للراحة.
  • ابحث عن نموذج نجاح تقتدي به، بالنسبة لبافيت كان بينجامين غراهام أستاذه في جامعة كولومبيا هو مثله وقدوته في النجاح، وقد قرأ كُتبه عندما كان في سن التاسعة عشر.
  • نوّع مصادر دخلك؛ يُعرف على بافيت أنه يستثمر في عديد من القطاعات مثل: العقارات، الأغذية، المجوهرات، التأمين، المفروشات، السكك الحديدية.. وغيرها كثير، لأنه يعتقد أنه كلما كان هناك اضطراب في قطاع ما، ستكون أموالك في مأمن في قطاعات أخرى في السوق.
  • امنح الحب اللامشروط لمن حولك، لأنك ستحصل على الكثير مقابل ذلك، من أسباب نجاح وارن بافيت حصوله على الحب اللامشروط والدعم من طرف والده.

” في عالم الأعمال، مرآة الرؤية الخلفية هي دائما أكثر وضوحا من الزجاج الأمامي”

وران بافيت

هذه نصائح وارن بافيت، ما هي الدروس التي تعلمتها من عالم الأعمال، وما هي نصائحك لرواد الأعمال؟

كيف تروّج لمشروعك الناشئ على الإنترنت

يعاني معظم روّاد الأعمال في بداية إطلاق مشاريعهم الناشئة من صعوبة الوصول إلى الجمهور المستهدف، والمشكلة أن أغلب أصحاب الشركات الناشئة،  إَضافة إلى ميزانياتهم المحدودة، يفتقرون إلى معرفة طرق واستراتيجيات التسويق الناجحة، وقد يتطلب الأمر الكثير من الوقت لتعلم وتطبيق تلك الاستراتيجيات ومعرفة أهميتها، بعد خوض عشرات التجارب والطرق الفاشلة.

إذا كانت لديك شركة ناشئة، أو تنوي إطلاق واحدة في وقت قريب، هذا المقال سيوفّر عليك عناء البحث وهدر الوقت في التجارب، بتقديم مجموعة من أهم طرق التسويق الحديثة، وكيفية الترويج للمشاريع الناشئة على الإنترنت بنجاح

صناعة المحتوى ليست مضيعة للوقت كما تعتقد!

صناعة المحتوى أصبحت من أقوى استراتيجيات التسويق الحديث، تستخدمها الشركات الكبرى لبناء علاقات قوية بينها وبين عملاءها من خلال نشر محتوى ذو صلة بما تقدمه من خدمات أو منتجات، التسويق بالمحتوى يساعد العلامات التجارية على التواصل مع المستهلكين وكسب ثقتهم، وتقديم المعلومات المفيدة لهم بشكل مستمر ما يساعد على تغيير حياتهم للأفضل، ينبغي أن يكون المحتوى ذو قيمة ويساعد في الإجابة على التساؤلات وتقديم الحلول للعملاء، قد يكون المحتوى: مقالات، صور، فيديوهات، كتيبات، إنفوجرافيك.. إلخ

إذا لم تستخدم هذه الاستراتيجية في موقعك الإلكتروني بعد، فابدأ الآن بالعمل على مدونتك، واحرص علىاستخدام مهارات الـ Seo في مقالاتك لكي يتصدر موقعك نتائج البحث، أو وظّفالباعة المميزين في مجال خدمات السيو على لكي تحصل على محتوى حصري يساعدك في الترويج لمشروعك الناشئ على الإنترنت!

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي .. فيسبوك تحديدًا

إذا لم يكن مشروعك، حتى لو كان عربة نقانق، متواجدًا على واحدة – على الأقل – من مواقع التواصل الاجتماعي، فأنت تحكم على عملك بالموت!

عندما تعرف أن مستخدمي موقع فيسبوك قد وصلوا، في عام 2016، إلى 1 ونصف مليار مستخدم حول العالم، فيجب عليك فورًا أن تستغل هذا الحشد المهول الذي تتنافس العلامات التجارية العالمية للفت انتباهه وكسب وده.

إذا لم تقتنع بعد بأهمية إنشاء صفحة اجتماعية على موقع فيسبوك، فيجب عليك زيارة هذه الصفحة لتشاهد الإحصاءات كاملة.

الآن سأضع بين يديك النصائح الثمانية التي أوردها نيل باتيل Neil Patel في تدوينته على موقع Quick sprout، وهي “تدوينة أسطورية” بالفعل.. التدوينة عبارة عن 8 نصائح مستخلصة من بيانات  منشور على فيسبوك!، والنصائح التي أوردها نيل هي كالآتي:

  1.  أفضل توقيت للنشر بين 10pm ومنتصف الليل، حسب توقيت جمهورك.
  2. المنشورات المدعمة بأسئلة أو صور تحصد التفاعل الأكثر.
  3. أفضل يوم للنشر – خصوصًا إذا كان الغرض تسويقيا وليس شخصيا – هو يوم الإثنين، يليه يوم السبت (هذه النصيحة لمن يستهدفون السوق الأجنبي فقط).
  4. المنشورات المدعمة بروابط لمقالات تحتوي على 1000 _ 3000 كلمة تحصل على التفاعل الأكثر.
  5. المنشورات القصيرة تحصل على المزيد من التفاعل.
  6. نشر مقاطع الفيديو المحمّلة مباشرة على فيسبوك تحصل على تفاعل أكثر ستة مرات من نشر رابط اليوتيوب لنفس الفيديو.
  7. الصور المنشورة من خلال إنستغرام تحصل على تفاعل أكثر بـ 23% من نشرها على فيسبوك مباشرة.
  8. المنشورات التي “لا” تحتوي على هاشتاج تحصل على تفاعل أكثر مقارنة بالمنشورات التي تحتوي على هاشتاج.

يمكنك الحصول على خدمات التسويق على فيسبوك من خلال الباعة المحترفين في

التسويق عبر البريد الإلكتروني بالشكل المناسب

تقريبًا الجميع يعرف معايير التسويق عبر البريد الإلكتروني العادية.. وهي أن تحصل على مجموعة من عناوين البريد الإلكتروني لعملاء محتملين أو غير محتملين، غالبًا تكون المجموعة عشوائية، وتبدأ في إرسال رسائل عن منتجاتك تكون ذات صيغة واحدة، وغالبًا تكون مثل هذه الحملات بلا فائدة خصوصًا إذا كانت تُستخدم في نطاق ضيق.

هذه الطريقة عفا عليها الزمن، الآن أصبح هناك ما يعرف بـ “أتمتة Automation” التسويق عبر البريد الإلكتروني، وهو يعني إرسال الرسائل الإلكترونية بشكل آلي إلى المشتركين “فقط عندما تُحقّق تلك الرسائل معايير معينة تستدعي إرسالها”.

وللتوضيح، في التقنية القديمة، سوف تُرسل رسالة إلى العميل بشكل عشوائي تخبره فيها عن منتج ما، لكن في “الأتمتة”، لا يمكنك إرسال الرسالة الإلكترونية قبل استدعاء تاريخٍ محدّد، كيوم ميلاد المشترك مثلًا، أو بمناسبة مرور شهر، 6 أشهر، أو سنة على اشتراكه أو شرائه لأحد منتجاتك، أو بمناسبة نشر تدوينة أو كتاب جديد على موقعك الإلكتروني.

الفكرة كلها تتلخص في إرسال الرّسالة المناسبة إلى الشّخص المناسب في الوقت المناسب!

فوائد الترويج بهذه الطريقة

  • توفير الكثير من الوقت.
  • تحسين معدّلات الاستجابة للرسائل، حيث أظهرت الدراسات أن معدّلات فتح الرسائل الإلكترونية المؤتمتة أعلى بنسبة 70.5%، ومعدلات النقر 152%، وهذه نسبة مدهشة.
  • زيادة المبيعات
  • التفاعل الجيد مع العملاء.
  • إنشاء علاقة متبادلة وصادقة بين البائع والعميل لا تقتصر على الأهداف التسويقية فقط.

يمكنك الاطلاع في هذا المقال المُفصّل في أكاديمية حسوب على هذه الطريقة والعديد من النماذج التي يمكنك استخدامها.

تفاعل مع عملائك الحاليين

فكّر في الأمر، جمهورك هو رأس مالك! إذا اهتممت به، إذا جعلته يشعر بأنه يتعامل مع شركة يديرها أشخاص من لحم ودم وليس مجرد آلات، إذا اجتهدت لتجعله يشعر بالرضا من الخدمات التي تقدّمها.. فإنه حتمًا سيتضاعف!

هل تذكر المرة الأخيرة التي تناولت فيها البيتزا في مطعم قريب من منزلك ووجدت أن الخدمة هناك ممتازة، البيتزا رائعة، المكان نظيف، المقاعد مرتّبة، والعمّال ودودون، كما أنهم يقدّمون أشياء مجانية مثل زجاجة كاتشب ومايونيز وكوب من الماء، بالإضافة إلى حلوى صغيرة عند دفع الحساب.. هل تذكر كيف أخبرت صديقك عن هذا المطعم؟  هل ستفكّر مرتين بأن توصي جيرانك بتناول البيتزا هناك؟  هل ستتردد للحظة بالذهاب إلى هناك فور شعورك بالجوع؟ .. بالطبع لا!

حاول أن تتعامل مع عملائك بهذا المنطق، لا تعاملهم على أنهم مجرد “عملاء”، بل فكّر في أن هؤلاء الأشخاص هم البذرة التي سوف تطرح وتُزهر آلاف وملايين الأزهار إذا ما اعتنيت بها جيدًا.

وإليك بعض النصائح التي يمكنك استخدامها لكي تبني علاقة جيدة بين جمهورك:

  • ابذل جهدًا وأنت تقدم منتجك أو خدمتك إلى عملائك، قبل أن تقدّم المنتج اسألهم عن رغباتهم التي لها علاقة بخدماتك، افتح المجال معهم لحديثٍ مقتضبٍ عن اهتماماتهم واحتياجاتهم.
  • استخدم وسائل التواصل الاجتماعي لتتحدث مع عملائك مباشرة، اسمع تقييماتهم الإيجابية والسلبية وتعامل معها بحكمة وبلطيف.
  • أثناء التواصل عبر الإنترنت، انتقِ كلماتك بعناية، حاول أن تستخدم التعبيرات الإلكترونية والابتسامات، تعامل مع عميلك وكأنك متفرّغ له طوال اليوم.. قد تعتبر هذه الأشياء تافهة إلا أنها تؤثر كثيرًا في شعور العميل بعد شراء الخدمة.
  • قدّم أشياء بسيطة مجانية، خصومات طفيفة عند قرار شراء الخدمة، جواب شكر إلكتروني أو ورقي مع وصول المنتج إلى متناول العميل.

إذن مـا هـو السـر؟!

في عالم الأعمال الذي يتغيّر ويتجدد كل يوم  وكل ساعة، لا يوجد “سرّ” لكي تروّج لمشروعك الناشئ على الإنترنت بنجاح، ولكن إذا استخدمت الطرق التي أوضحنها، تستطيع أن تتعلّم كيف تصنع علاقات قوية وصادقة مع عملائك الذين سيتزايدون باستمرار مع مرور الوقت وبذل الجهد..

ما هي أفضل طريقة أعجبتك؟ وما هي الطريقة التي تستخدمها بالفعل؟

الاستبيان حول الخدمة المقدمة 1

 

هذا الاستبيان ينظر اليه بشكل جدي الرجاء تعبئته وسيتم ارساله مباشرة الى الادارة العامة ولن يستطيع موظفوا التحليل الرقمي الاطلاع علية .

متجر الكتروني – كيف اسوي متجر الكتروني كيف اسوي موقع الكتروني كيف اسوي موقع ويب

من فوائد الموقع الالكتروني لمؤسستك أو متجرك هو كسب زبائن من أي مكان بالعالم
وكذلك يعتبر الموقع الالكتروني هو مقرك بالعالم الافتراضي
فنجد اكبر الشركات واشهرها تمتلك موقع الالكتروني
وقد يعتقد البعض أن انشاء الموقع الالكتروني مكلف
فهو بحقيقة الامر رخيص نسبيا لذا نقدم لكم عرضنا اليوم وهو
خصم 50% على جميع منتجات الاستضافة
باقة ميني بـ250 ريال بعد الخصم بـ 125
باقة اكسترا بـ 400 ريال بعد الخصم بـ200 ريال
باقة أعمال بـ600 ريال بعد الخصم بـ300 ريال
باقة فضاء بـ800 ريال بعد الخصم بـ400 ريال
( للاطلاع على الفروقات بين هذه الباقات يرجى زيارتنا على www.dait.com.sa)
كود الخصم هو daitde
العرض ساري حتى 21/11/2017م
للاطلاع على الاعمال نتمنى زيارتنا على الرابط
http://dait.net.sa/wedo/
لتوفير طلب خاص بك
الرجاء زيارتنا على

طلب باقة خاصة


شكرا لكم
مؤسسة التحليل الرقمي لتقنية المعلومات
مؤسسة سعودية رسمية

كيف تنشئ موقع ناجح ؟

بعد أن كانت المواقع تنتشر لدى فئة محدوده فقط من الناس زاد أعداد المواقع خلال الأربع سنوات الماضية بمعدل هائل بكل معنى الكلمة ، لكن ليست كل المواقع تنجح هناك بعض المواقع تنجح والبعض الآخر يفشل ، البعض يتساءل هنا كيف أقوم بإنشاء موقع ناجح وتصدر نتائج البحث وربح المال منه ؟ ما هي أفكار المواقع التي قد تنجح ؟ ما هي خطوات بناء موقع ناجح ؟

أولاً: فكرة ومجال الموقع الذي ستقوم بإنشائه

هناك العديد من مجالات المواقع الشائعة بكثرة خلال هذه الأيام والتي إمتلأ منها الويب مثل: المواقع الإخبارية ومواقع الألعاب والمنتديات وغيرها من المجالات ، إذا أردت أن تنجح عليك أن تركز على فكرة موقع لم تخطر على بال أحد من قبل وعليك أن تركز في المجال الذي تستطيع العمل فيه وأعرض لكم الآن مثال لموقع فكرته رائعة جداً وأعجبتني كثيراً ولقى ضجة هائلة على مواقع التواصل الإجتماعي خلال العام الجاري هذا الموقع هو موقع صراحة ، هذا الموقع هو كمثال على موقع ذو فكرة رائعة جداً لم تخطر على بال أحد من أن يقوم بإنشاء فكرة مثل هذه من قبل الموقع كان ترتيبه في شهر ديسمبر من عام 2016 في أليكسا 18 مليون على العالم والآن ترتيب الموقع في أليكسا 2944 على العالم في فترة حوالى خمسة أو ستة شهور فقط !

إذا لم تجد فكرة لموقعك بعد يمكنك الإستعانة بهذا الموقع والإطلاع على أفكار الآخرين لإنشاء موقع من هذا الموضوع أفكار مواقع إبداعية يمكنك إختيار أكثر فكرة أعجبتك من خلال هذه الأفكار.

ثانياً: إنتقاء إسم دومين جيد ومناسب لمحتوى موقعك

ربما يسبب إختيار إسم الدومين الحيرة دوماً لأي شخص يريد إنشاء موقع جديد لذلك سوف أعرض عليكم عدة عناصر التي سوف تسهل عليكم أمر إختيار إسم الدومين.

1-يجب أن يكون إسم الدومين الخاص بموقعك قصيراً ويسهل حفظه بسهوله وأن يكون له علاقة بمجال موقعك.

2-يمكنك إختيار إسم الدومين الخاص بموقعك من خلال كلمة مفتاحية خاصة بمجال موقعك الذي تريد إنشاءه حتى تسهل عليك مسك هذه الكلمة.

3-إبحث عن مواقع فكرتها تشبه فكرة موقعك وإطلع على أسماء الدومينات الخاصة بتلك المواقع وأحصل على إسم دومين من خلال أسماء دومينات تلك المواقع.

ثالثاً: شراء الإستضافة “أنصحك بشركة أجنبية إذا كنت تجيد العمل على الإستضافة بنفسك”

هناك العديد من شركات الإستضافة ، منها العربية والأجنبية ولكني أنصحك بشركات الإستضافة الأجنبية لتجنب وقوع موقعك ، وكفاءة شركات الإستضافة الأجنبية التي تعد أفضل من شركات الإستضافة العربية بكثير وسأعرض لكم عدة شركات إستضافة ممتازة منها العربية والأجنبية.

أولاً شركات الإستضافة العربية

ثانيا: شركات الإستضافة الأجنبية

لا يجب عليك تصميم وبرمجة الموقع بنفسك إن كنت لا تستطيع البرمجة أو التصميم يمكنك الإستعانة بشركة من شركات الإستضافة لتصميم وبرمجة موقعك لك كما تحب وسأعطيكم بعض النصائح لبرمجة وتصميم موقعك على الإنترنت.

1-قم بإختيار قالب بسيط ويكون صديق محركات البحث كمثال إذا كنت تريد إنشاء موقع إخباري أنصحك بقالب صحيفة فهو يعتبر القالب الأول في هذا المجال.

2-أن يكون القالب سريع التحميل ولا يحتوي على الكثير من أكواد الجافا التي تبطئ الموقع وأن يكون متوافقاً مع الهواتف بشكل جيد لأن معظم مستخدمي الويب الآن يقومون بالدخول من الهواتف الذكية.

3-قم بإختيار قالب له علاقة بمجال موقعك كمثال لا تختر قالب ألعاب لإنشاء موقع إخباري.

خامساً: قم ببناء خطة لموقعك ونفذها

معظم الأشخاص قبل إنشاء مواقعهم يقومون بعمل خطط رائعة ، ولكنهم في النهاية لا ينفذون أي شئ من تلك الخطط ، فعليك أن تلتزم بخططك حتى إذا بدأت بمقال واحد يومياً في موقعك إلتزم بهذه الخطة وقم بزيادتها كل فترة.

سادساً: قم بالتركيز على محتوى موقعك الحصري فكما يقال “المحتوى هو الملك”

قم بكتابة محتوى حصري في موقعك ولا تقم بنقل المحتوى من مواقع أخرى لأن هذا سيضر بموقعك ، المحتوى الجيد الذي يجلب ويشد الزائر إليه مثل المنتج الجيد الذي يشتريه الناس فينتشر بكثرة ، قم بمشاركة روابط مواضيعك على مواقع التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك وتويتر وانستجرام وجوجل بلص وغيرها ، فمواقع التواصل الإجتماعي لها دور كبير جداً في مصداقية جوجل لموقعك وتحسين ترتيب موقعك في محركات البحث.

سابعاً: بناء باك لينكس لموقعك

بعض الناس المبتدئين في إختصاص المواقع يعتقدون أن طريقة الحصول على باك لينك هي نشر روابط موقعك في جميع المواقع والتعليقات ، لكن هذا خاطئ جداً وسيضر بموقعك ، سأقوم بعرض عدة طرق عليكم لبناء باك لينك لموقع جديد بطريقة شرعية 100% :

1-قم بإضافة موقعك لجميع محركات البحث العالمية لأن هناك الكثير من محركات البحث غير جوجل وياهو وبينج قم بالبحث عنها وقم بإضافة موقعك إليها لأنها سوف تفيد موقعك جداً.

2-قم بإنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي وإضافة صورة وغلاف وقم بربط موقعك بها لا تفكر فقط في الفيسبوك بل قم بربط موقعك بكل مواقع التواصل الإجتماعي مثل Google Plus و Tumbler و linkedin وغيرها من مواقع التواصل الإجتماعي.

3-بعد ذلك قم بإختيار أفضل المواضيع سواء في الكتابة او التي جائت باعلي معدل بحث ولو طفيف في البدايه و قم بعمل باك لينكس لها ، عن طريق المدوناات في مجال مشابه أو المنتديات في قسم مشابه لإختصاص موقعك.

4-قم بكتابة مقالات حصرية وسوف تجد بعض المواقع قامت بنقل مقالتك وذكرك كمصدر للمقالة وهذا هو أفضل نوع من الباك لينكس الذي يتم بشكل طبيعي كذكرك مصدر أو إستخدام صور من موقعك.

بخصوص عدد الباك لينكس من كل دومين

عدد الباك لينكات كل صفحة لا تتجاوز 2 ، ويفضل الانسبة الاكبر 1 فقط بالكلمة اللى تلعب عليها ، ولو 2 يكونو مختلفين تماما عن بعضهم لكن الدومين الذي يوجد به ملايين الصفحات لا مشكلة منه ولكن الافضل استخدام دومينات مختلفة لكي يزيد في البروفايل باك لينك الخاص بموقعكعدد الـ Referring domains أي النطاقات المشيرة لموقعك كلما زادت و كانت اقوي و انظف من ناحية السبام سكور ، سيكون ذلك افضل لك بكثير في رفع ترتيبك في الـ SERP.
ثامناً وأخيرا: المشكلات التي ستواجهها أثناء العمل في موقعك
ستواجهك الكثير من المشكلات التي تواجه أي صاحب موقع مثل شركات الإستضافة العربية الخبيثة و بعض الناس المنافسين لك الذين سيقومون ببناء باك لينكس مخالف لك لإضرار موقعك وتصدر موقعهم هم لكن يجب عليك ألا تيأس وأن تستمر في عملك كما أنت لإن هذه المشكلات تواجه أي صاحب موقع فإذا أردت أن تنجح عليك أن تصبر وأن يكون عملك خالصاً لوجه الله وسوف تنال ما تريد.

اراء العملاء


يسعدنا طرح ارائكم ونشرها